28‏/04‏/2009

استهد بالله..واعطني كليتك


وليد رباح
(مقال ساخر)
قيل في كتاب ( الحمية في علوم لهف الكليه ) أن للخاروف كلية وللانسان كليتان .. للقرد والديناصور والعصافير والصراصير واحدة ولبني آدم اثنتين .. ولقد جمعت في حياتي وقبل أن تسرق كليتي اربع من النساء فاصبحت امتلك عشرا من الكلى حسب اعتقادي .. هذا ان عددت كليتي .. وهذه ثروة لا تقدر بثمن .. اذ يكفي ان تحول الدولار الى جنيه او الاسترليني الى ين او اليورو الى دينار فانت من ذوى رؤوس الاموال ..ولكني اكتشفت بعد لأي ان احداهن كانت بكلية واحدة فغدت مطلقة لمرتين اثنتين .. احداهما عندما لهف زوجها الاول كليتها والاخرى عندما اكتشفتها بنفسي في موجة ( تحسيس) على البطن الندي والعود الطري .. وبحسبة بسيطه استطيع ان اصبح مليونيرا اذا ما بعت الواحدة منها بمائة الف دولار أو جنيه لا فرق .. ولتذهب الزوجات الى الجحيم .. ولكن الامر قد ورد منذ شهرين على عكسه .. فقد تناقلت الاخبار ان احداهن وكانت باهرة الجمال قد تزوجت رجلا ساذجا فقير الحال بمسحة من الدمامه وكثير من الهبل .. وعجب الناس في امرها خاصة ان من علية القوم من يطلب ودها لكنها فضلته عليهم .. وتبين فيما بعد انها انتوت ان تلهف كليته فخططت ودبرت في ليل وفعلت بالمسكين ما فعلته (كيداهم) بسي السيد . وما صنعته ضرة شجرة الدر بتلك الشجرة ..
بعد ان سقته توليفة من الاعشاب شعر الرجل بمغص شديد في بطنه ..فاستجار بها لارساله الى الطبيب قبل ان يغيب عن وعيه ففعلت . اذ ارسلته الى طبيب في الضاحية كانت تعشقه تخصص في استئصال بعض قطع غيار الانسان لبيعها وقسمة الوارد بينهما مناصفة .فاستقبله بهللولة واعمل المشرط في جسده .. وحسب بيانات الشرطة فان زوجها الساذج كان الضحية الرابعة .
بعد اشهر حكم لها القاضي بالطلاق لانها اشترطت في عقد زواجها ان يكون الزوج سليما من الامراض معافى من الاوبئة مثل حصان عفي يجر العربة دون ان ينكسر او يتأوه .. لكن الرجل اقسم امام القاضي انه عندما تزوجها كان بكليتين .. واردف بعد ان اشار الى بطنه ( بناء على اقناع زوجته له) ان العفاريت قامت في الليل بسرقة كليته وتركيبها لعفريت آخر كان يحتاجها .. فظنه القاضي مجنونا وحكم لها بالطلاق الفوري مع الزام ( المخلوع ) بدفع مصاريف واتعاب المحامين والقضية والمتأخرات واريحيات (التمتع) ..
الصول (حسنين أدام الله بقاءه)شك في الامر ولم يقتنع بمجريات القضية .. وبدأ يدس انفه المنتفخ فيما جرى ويفتح الملفات القديمه والجديدة .. فاذا بالمرأة عينها قد استخرجت اربع بطاقات هوية كل بطاقة منها تحمل اسما مختلفا ( طبعا بالفلوس) .. وانها طلقت بنفس الطريقة وبنفس شروط العقد في محافظات ثلاث .. فالقي القبض عليها واعترفت بما اسند اليها من تهم فرحل عشيقها الطبيب الى عنبر الرجال ورحلت هي الى عنبر النساء .. وهما يقضيان خمسة عشر عاما لكل منهما خلف القضبان .
ولا يظنن القارىء انني اجدف .. هذا ما حدث ويحدث ..
وبناء على ما تقدم .. فانني اقررت امرا ذي اهمية قصوى .. لم العمل والتعب والركض خلف الرغيف للصرف على زوجات لا هم لهن الا بروز الكروش نتيجة الحمل والوحم واكتناز الشحم بما يحويه من الدسم والزيوت واللحوم البيضاء والحمراء .. وكلية واحدة منهن فقط تكفينا جميعا لسنة او سنتين وربما لسنوات قادمه ..فاذا ما فرغ المال اتجهت الى زوجة اخرى لاستئصال كليتها .. فان فرغت اجسادهن من الكلى طلقت النسا ء وتزوجت اخريات كل منهن بكليتين .. وهكذا دواليك حتى يأخذني الله أخذ عزيز مقتدر !!
وراقت لي الفكره .. فبت اخطط ليلا واواصل ( البروفات) نهارا .. ولم اتنبه الى ان زوجاتي رضي الله عنهن وارضاهن قد اجتمعن على قلب واحد وكن يخططن مثلي لاستئصال كليتي وبيعها والاستفادة من تلافيفها .. فاذا بي بين عشية وضحاها بكلية واحدة .. واذا باحلامي قد ذرتها الرياح .. واذا بهن جميعا يطلبن الطلاق لاني بكلية واحدة وانهن باسم الله ما شاء الله شابات تفور وجوههن بالحمرة ويردن رجلا سليما معافى ليس في بطنه او صدره جروح او اي اثر للغرز الطبية التي ارتسمت على بطني مثل حية تسعى متعرجة أو ام اربع واربعين .. ومن محاسن الصدف او سوئها ان زوجاتي قد تزوجن بسرعة ، كي يستبدلن زوجا واحدا باربعة .. وهذا يعني اربع كلى اخرى سوف تباع في اسواق الحلال لحل المشكلة الاقتصادية التي تحف بالناس في البلاد .
سيداتي وسادتي : انا اليوم بكلية واحدة .. اعتل يوما واصحصح يوما آخر .. امشي وئيدا الى مطلبي فتخزني خاصرتي ..أنوح على حالي وما جرى لي .. وهذه بعض النصائح لمن يرغبون العيش بكليتين بدلا من واحده .. اولا : عندما تنام الى جانب زوجتك يجب أن تغمض عينا وتفتح اخرى حتى لا تفقد كليتك .. وثانيا : ان مرضت فاستدع الاسعاف لان الرجال المسعفين سوف يستأصلون الاثنتين بدلا من واحده .. وبذا تذهب الى القبر مباشرة وتدفن على نفقة الحكومه .. وثالثا : لا تخطط لسرقة كلية زوجتك لانها اسرع منك في التخطيط والتنفيذ .. ورابعا : وهذا هو الاهم .. اذا دعتك كليتك على ظلم زوجتك فتذكر كبدك الذي سيباع بالقطعه لمن يرغب .. وانا لله وانا اليه راجعون .


كل ما تريد أن تعرفه عن فيروس انفلونزا الخنازير.. هل يداهم الملايين؟


أعلنت منظمة الصحة العالمية WHO أن انتشار فيروس "انفلونزا الخنازير" أمراً يدعو للقلق العالمي فيما يخص الصحة العامة، مشيرة إلى أنه لا يوجد أيّ لقاح يحتوي على فيروس انفلونزا الخنازير الراهن الذي يصيب البشر.

وقالت المنظمة إنه لا يعرف ما إذا كانت اللقاحات المتوافرة حالياً لمكافحة الانفلونزا الموسمية قادرة على توفير حماية ضد هذا المرض، ذلك أنّ فيروسات الانفلونزا تتغيّر بسرعة فائقة.
وحول الأدوية المتوافرة لعلاج هذا المرض، قالت المنظمة إن بعض البلدان تمتلك أدوية مضادة للفيروسات لمكافحة الانفلونزا الموسمية وتلك الأدوية قادرة على الوقاية من ذلك المرض وعلاجه بفعالية.
وفيما يلي بعض الأسئلة والأجوبة حول مرض انفلونزا الخنازير:
- ما هو مرض انفلونزا الخنازير؟
هو مرض يصيب الجهاز التنفسي ويؤثر على الخنازير، وناجم عن النوع الأول من فيروس الانفلونزا، كما أن الانفلونزا تصيب الخنازير على مدار العام. والنوع الشائع منه هو الذي يطلق عليه اسم "إتش 1 إن 1" H1N1، والفيروس الجديد متطور عن هذا النوع، وهو الذي ينتقل للبشر.
وينتشر الفيروس المسبّب للمرض بين الخنازير عن طريق الرذاذ والمخالطة المباشرة وغير المباشرة والخنازير الحاملة للمرض العديمة الأعراض.
- هل ينتقل الفيروس إلى البشر؟
رغم أن الفيروس يصيب الخنازير في العادة وينتشر بينها، ونادراً ما ينتقل إلى البشر، إلا أن هناك حالات انتقال للفيروس من الخنازير إلى البشر، ومن ثم بين البشر أنفسهم.
والاختلاف الوحيد هو أن الانتقال في الماضي لم ينتشر إلى أكثر من ثلاثة أشخاص، كما يحدث حالياً.
- ما وراء انتشار الفيروس هذه المرة؟
لا يعرف الباحثون حتى الآن سبب انتشاره على هذا النحو. فغالباً ما كان الناس الذين يصابون به جراء انتقال العدوى من الخنازير إليهم. على سبيل المثال، المزارعون الذين يصابون بالمرض جراء انتقاله من الخنازير إنما يأتي نتيجة الاحتكاك المباشر معها.
- ما هي أعراض انفلونزا الخنازير؟
إن أعراض الإصابة بفيروس انفلونزا الخنازير هي نفسها أعراض الإصابة بالانفلونزا العادية، أي ارتفاع درجات الحرارة عند المصابين بالفيروس والإصابة بالنعاس والكسل وانعدام الشهية والكحة وسيلان الأنف واحتقان الحلق الغثيان والقيء والإسهال.
- كيف ينتشر الفيروس؟
ينتشر الفيروس بنفس الطريقة التي ينتشر فيروس الانفلونزا الموسمية، فعندما يكح شخص أو يعطس قرب آخرين، فإن الفيروس ينتقل إليهم. كذلك يمكن انتقال الفيروس عن طريق لمس أشياء تحتوي على الفيروس ومن ثم لمس الفم أو الأنف أو العينين. وقد ينقل الشخص المصاب بالفيروس المرض إلى الآخرين حتى قبل ظهور الأعراض.
- لماذا انتشار المرض يثير المشاكل؟
يشعر العلماء بالقلق دائماً عند ظهور فيروس جديد يكون بمقدوره الانتقال من الحيوان إلى الإنسان، ومن ثم من الإنسان إلى آخر. ففي هذه الحالة، قد تتطور طفرة لدى الفيروس، ما يجعل من الصعوبة بمكان معالجته.
- هل يمكن أن يصبح فيروس انفلونزا الخنازير قاتلاً؟
مثل الانفلونزا العادية، يعمل فيروس انفلونزا الخنازير على إضعاف الأوضاع الصحية للناس، ولذلك فإن الناس الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة قد يصبحوا عرضة للوفاة والموت أكثر من غيرهم.
- ولكن، ألم تُهلك ليست الانفلونزا العادية الكثير من الناس؟
بالفعل، فإن الانفلونزا العادية تودي بحياة ما بين 250 ألفاً إلى 500 ألف شخص سنوياً، إلا أن ما يثير قلق المسؤولين هو ظهور سلالة جديدة من الفيروس يمكن أن ينتشر بسرعة بين الناس، فيما لا تتوفر مناعة طبيعية لديهم، كما لا يتوافر علاج له، حيث يستغرق تطوير العلاج شهوراً عديدة.
- هل حدث أن اندلع المرض في وقت سابق؟
وقعت إصابات بالمرض بين عام 2005 ويناير/كانون الثاني 2009، حيث أصيب 12 شخصاً بالفيروس في الولايات المتحدة، غير أنه لم تقع أي حالة وفاة بالمرض.
وفي عام 2007، وردت أنباء عن إصابات بالفيروس في كل من الولايات المتحدة وإسبانيا.
وفي عام 1988، أصيب سيدة أمريكية حامل بالفيروس، وتلقت العلاج، لكنها توفيت بعد أسبوع.
وفي عام 1976، تم الإعلان عن إصابة 200 شخص، وأعلن عن حالة وفاة واحدة.
- ماذا عن تفشي الانفلونزا وتحوله إلى وباء؟
في عام 1968، تفشى فيروس "انفلونزا هونغ كونغ" وأدى إلى وفاة مليون شخص في مختلف أنحاء العالم، وفي عام 1918، تفشى فيروس "الانفلونزا الإسبانية" وأدى إلى وفاة 100 مليون إنسان.
- كيف يمكن التحصن ضد الإصابة بفيروس انفلونزا الخنازير؟
لا يوجد أيّ لقاح يحتوي على فيروس انفلونزا الخنازير الراهن الذي يصيب البشر. ولذلك للوقاية من الفيروسات والجراثيم، يمكن اتباع بعض الخطوات اليومية الاعتيادية مثل غسل اليدين مراراً وتكراراً، وتجنب الاتصال مع المرضى أو الاقتراب منهم، وتجنب لمس أشياء ملوثة.
- هل هناك علاج للفيروس؟
لا يوجد لقاح للفيروس، فيما قالت منظمة الصحة العالمية إنه لا يعرف ما إذا كانت اللقاحات المتوافرة حالياً لمكافحة الانفلونزا الموسمية قادرة على توفير حماية ضد هذا المرض، ذلك أنّ فيروسات الانفلونزا تتغيّر بسرعة فائقة.
وحول الأدوية المتوافرة لعلاج هذا المرض، قالت المنظمة إن بعض البلدان تمتلك أدوية مضادة للفيروسات لمكافحة الانفلونزا الموسمية وتلك الأدوية قادرة على الوقاية من ذلك المرض وعلاجه بفعالية.
وأوضحت منظمة الصحة العالمية أن تلك الأدوية تنقسم إلى فئتين اثنتين هما: الأدمانتان (الأمانتادين والريمانتادين، ومثبّطات نورامينيداز الإنفلونزا (الأوسيلتاميفير والزاناميفير).

23‏/04‏/2009

طفلة كفيفة تفوز بمسابقات رواد الطلائع على مستوى سورية في مجال الشعر


فازت الطفلة الكفيفة دعاء اليونس البالغة من العمر 11 عاماً بالمركز الأول في مسابقات رواد طلائع البعث على مستوى سورية في مجال الشعر التي جرت الشهر الماضي.

وقالت الطفلة دعاء إنها تهوى كتابة القصص القصيرة والأدب بشكل عام وهذه ليست المرة الأولى التي تشارك فيها بمسابقات رواد الطلائع فقد حصلت العام الماضي على مستوى فرع حمص وفازت بالمركز الأول في مجال الفصاحة والخطابة والشعر.

وأوضحت هنادي الرفاعي مديرة روضة الأطفال للمكفوفين التابعة لجمعية رعاية المكفوفين بحمص أن الطفلة دعاء هي أول طفلة كفيفة تحصل على الريادة في مسابقات رواد طلائع البعث في سورية مشيرة إلى أن الروضة عملت على تأهيل وتدريب حوالي 45 طفلاً وطفلة من المكفوفين الذين تم تعليمهم وتدريبهم على طريقة بريل الحروف النافرة ومن ثم دمجهم في مدارس التعليم الأساسي وتوزيعهم على المدارس الرسمية بالمحافظة ليتعلموا كبقية الأطفال في خطوة تهدف إلى كسر الحواجز النفسية للأطفال المعوقين واندماجهم مع أقرانهم من غير المكفوفين.

وأشارت مديرة مدرسة الوليدية بحمص هناء دراقي إلى أنه يوجد حوالي عشرة أطفال مكفوفين للعام الحالي بالإضافة إلى أربعة أطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة ومعظمهم من المتفوقين دراسياً والمتميزين لافتة إلى أنه تم العام الماضي انتقال ونجاح حوالي 13 طالباً بين مكفوف وذوي احتياجات خاصة من الوليدية للتعليم الأساسي حلقة أولى إلى مدارس الحلقة الثانية.

يذكر أن جمعية رعاية المكفوفين تأسست عام 1993 وتم افتتاح الروضة النموذجية لرعاية الأطفال المكفوفين و ذوي الإعاقات البصرية عام 1999 وهي تستوعب 25 طفلاً و طفلة وتم مشروع الدمج خلال العام 2001 على أساس دمج الأطفال المتخرجين من الروضة مع رفاقهم في المدارس العامة بعد تزويدهم بالمهارات اللازمة وإقامة ورشات عمل تدريبية وتأهيلية للكوادر التعليمية في مدارس التربية لاكتساب الخبرات و المهارات في التعامل مع الأطفال المكفوفين لمتابعة تحصيلهم العلمي مع رفاقهم الأصحاء.

عكس السير


21‏/04‏/2009

مصر وحزب الله : ٣ سنوات من الحرب



ما بين مصر و«حزب الله»، ومنذ ثلاث سنوات، سجال علني وحرب بالوكالة. إنها فصول تتلاحق في المواجهة المصرية ـ الإيرانية على امتداد المنطقة. القاهرة توجّه اتّهامات وإهانات الى قائد المقاومة اللبنانية، وهو يردّ بعبارات من العيار الثقيل، وإسرائيل في النهاية هي المستفيد الأول. هذه المرة بنيامين نتنياهو هو الذي يضحك ومهمّته في واشنطن الشهر المقبل لن تكون صعبة. يكفي أن يحمل معه الصحف المصرية كي يدعم وجهة نظره القائلة: التسوية يفترض أن تنتظر، والأولويّة لـ«حزب الله» و«حماس» وإيران.



بدايات السجال كانت كالآتي:

نصر الله: الموقف المصري هو حجر الزاوية في ما يجري في غزّة. يا ضباط وجنود القوّات المسلّحة المصرية أنتم ما زلتم على أصالتكم العروبية وعلى موقفكم المعادي للصهاينة. إضغطوا على القيادة السياسية لفتح المعبر.

أبو الغيط: أحدهم ممن تحدّثوا بالأمس طالب شعب مصر بالنزول الى الشارع وإحداث حالة من الفوضى في مصر، مثلما خلقوا هذه الفوضى في بلادهم... كما تحدّث الى القوّات المسلّحة المصرية مطالباً إياها بالتمرّد. هذا الشخص لا يعي من أمره شيئاً، ولا يعي أن هذه القوّات هي قوّات شرعية للدفاع عن مصر، وأقول له هيهات، لأن هذه القوّات شريفة وقادرة على الدفاع عن هذا الوطن ضد أمثالك. ومتوجّهاً الى نصر الله من دون أن يسمّيه قائلاً: أنت ترغب في الفوضى في هذا الإقليم خدمة لمصالح ليست في مصلحة أهل الإقليم.

وفي مقابلة مع التلفزيون المصري قال أبو الغيط: إن «حزب الله» دمّر لبنان في حرب العام ٢٠٠٦، وصواريخ الكاتيوشا والقذائف الصاروخية التي يستخدمها لا تضاهي ما يملكه الجيش المصري. وسأل: هل تعرف ما هي القوّات المسلّحة المصرية؟ هل هي ١٥ صاروخاً من نوع كاتيوشا أو ٨٠ مدفعاً من نوع «آر بي جي»؟ إن القوّات المصرية أكبر من كل من يتحدّث عنها.

هكذا بدأت، لكن لهذه البداية بدايات أخرى. البداية المكشوفة كانت في العام ٢٠٠٦ حين وجّهت القاهرة انتقادات صريحة الى الحزب تتهمه بالتهوّر، وتحمّله بصورة مباشرة مسؤولية اندلاع الحرب على لبنان. وقد تم في حينه احتواء الموضوع باتصالات جرت بين «حزب الله» والسفارة المصرية في بيروت. في هذه الاتصالات، ذهبت القاهرة الى أبعد، إذ دعت قيادات «حزب الله» الى زيارة مصر والتعرّف عن قرب الى وجهة النظر المصرية من حرب تموز (يوليو) ٢٠٠٦ ومن حرب غزّة، والموقف الرسمي المصري بكل أبعاده السياسية والأمنيّة والاستراتيجية، لكن قيادة الحزب رأت أن الوقت لم يحن بعد لتلبية هذه الدعوة، فسكنت الأمور على زغل من دون تطبيع.

ومن أين يأتي الزغل؟

إنه يأتي من مصادر متعدّدة لعل أهمّها: القطيعة التي تتواصل منذ ما يقرب الثلاثين سنة بين القاهرة وطهران منذ انتصار الثورة الخمينية. منذ ذلك التاريخ و«تطبيع التباعد» يفرض نفسه شعاراً في العلاقات الثنائية. في شرح أسباب هذا التباعد قيل إن القاهرة عاتبة بسبب تركيز لوحة جدارية في أحد شوارع العاصمة الإيرانية تحمل اسم خالد الإسلامبولي، أحد المتّهمين الرئيسيين في اغتيال الرئيس أنور السادات. وقيل إن ضريح شاه إيران في القاهرة هو السبب. قيل أيضاً إن مصر تشترط لإعادة الوصل حلّ قضية الجزر الإماراتية الثلاث التي تحتلّها إيران منذ أربعة عقود، الى جانب ملفّات أمنيّة وسياسية أخرى أبرزها الملف النووي الإيراني وطموحات طهران الإقليمية.

بعض هذه الاجتهادات سقط من تلقاء نفسه، عندما شارك الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في القمّة الخليجية في الدوحة، وطرح على القادة الخليجيين الحاضرين مبادرة شاملة للتقارب تتضمّن ١٢ اقتراحاً، ودعاهم الى زيارة طهران من أجل مناقشتها. الرد الخليجي لم يكن سلبياً، بدليل أن دول مجلس التعاون تريّثت في الاستجابة لمطالبة روبرت غيتس وزير الدفاع الأميركي باعتبار إيران مصدر التهديد الأول لدول المنطقة (بدلاً من إسرائيل)، وأكدت أهميّة التواصل مع إيران بالنسبة الى الأمن الخليجي. في تلك المرحلة، توقّع عدد غير قليل من المراقبين أن تعيد مصر علاقاتها مع إيران انسجاماً مع الموقف الخليجي، إلا أنها لم تفعل.

لماذا؟ ببساطة، لأن القاهرة قلقة من دور إيران الإقليمي الآخذ في التوسّع، وقلقة أيضاً من اعتراف أميركي محتمل بهذا الدور. فالنفوذ الإيراني في العراق يبدو أكثر وضوحاً من أي وقت مضى، وهو أقوى من نفوذ الولايات المتحدة، وفي واشنطن من يرى أن القاهرة عاجزة عن الوصول الى هذا المستوى من التأثير. والنفوذ الإيراني لا يقتصر على العراق، ويمكن تلمّسه بوضوح كامل في لبنان كما في فلسطين المحتلّة وبعض دول الخليج. وبسهولة يمكن ملاحظة أن مصر لا تملك خطة محدّدة وهادفة لمواجهة التوسّع الإيراني، وأن تعاملها مع هذا التوسّع يقتصر على ردود الفعل، في حين أن إيران تمسك بزمام المبادرة. وفي ظل هذا الوضع، تبدو المعارك السياسية التي تخوضها القاهرة، بأشكال مختلفة، محدودة التأثير وعشوائية الى حد بعيد، وبسبب عشوائيّتها فهي تؤدّي في معظم الحالات الى نتائج عكسية تفيد منها إيران.

ويقول العارفون إن معارك القاهرة «الصغيرة» لا تساعد كثيراً على تحسين العلاقات، لا سيما وأن هناك اتجاهين في طهران: الأول يريد ترميم العلاقات، ويتحرّك فعلاً في هذا الاتجاه منذ أواخر الثمانينيات، أي منذ انتهاء الحرب العراقية ـ الإيرانية. والاتجاه المناوئ يعمل على تخريب أي جهد يقوم به المعتدلون لتنقية الأجواء، وكل مشكلة تفتعلها القاهرة تعيق جهود الفريق الحواري.

هذا الارث التاريخي من اللاودّ بين القاهرة وطهران، أكبر بطبيعة الحال من قضية التنظيم الأصولي الموالي لـ«حزب الله» في مصر، بدليل أن السلطات المصرية سبق أن ضبطت في السنوات الأخيرة تنظيمات مشابهة من دون أن تعلن عنها، تفادياً لمزيد من الأزمات مع إيران. هذه المرة، تعمّدت الاعلان وإعداد مضبطة اتّهام ضد الحزب، وكأنها لم تغفر بعد للسيد حسن نصر الله دعوته للجيش المصري الى «الخروج على النظام». أمر آخر لم تغفره القاهرة هو تنامي العلاقة بين طهران وجماعة الإخوان المسلمين وحركة «حماس». وخلال زيارات خالد مشعل الأخيرة لطهران حرص على الاشادة بالدعم الإيراني لغزّة في معرض التأكيد على هذا التقارب، وهذا يعني أن النفوذ الإيراني داخل مصر مرشّح للتوسّع، ويرجّح أن تكون الانتقادات الحادّة التي وجّهتها إيران الى الرئيس المصري حسني مبارك قد لقيت صداها لدى الإخوان المصريين. واقتناع القاهرة أنه إذا نجحت إيران في توثيق علاقاتها مع «الإخوان»، فإن النفوذ الإيراني سوف يكسب مساحة أكبر على امتداد العالم العربي.

ومعروف أن القاهرة تشكّك منذ فترة طويلة بعلاقة الإخوان مع طهران، وهي علاقة تتمظهر في الدعم الذي تلقاه «حماس»، وعندما يقول مشعل في إيران إنها لعبت دوراً كبيراً في انتصار أهالي غزّة، وإنها شريك في هذا الانتصار، فإن لهذا الكلام أبعاداً خطرة في نظر المسؤولين المصريين.

الى هذه المسألة، لا بدّ من إضافة قضية أخرى قد تكون في المستوى نفسه من الأهميّة، وهي حملة «التشيّع» التي يشكو منها المسؤولون المصريون ومؤيّدوهم. ولهذه الشكوى بعد تاريخي أيضاً، لأن المصريين أكثر تقبّلاً للفكر الشيعي من غيرهم من السنّة، وأحد الأسباب هو حكم الأسرة الفاطمية الذي عرفته مصر في القرن العاشر. وقد تركت فترة الخلافة الفاطمية داخل مصر انفتاحاً على الممارسات الشيعية وتقاليدها، وهي حالة ليست موجودة في العالم السنّي الكبير. على سبيل المثال، يؤمن المصريون بأن الحسين (ع) الإمام الشيعي الثالث وأسرته دفنوا في القاهرة وليس في كربلاء (العراق)، وأن مدافن الحسين (ع) والسيدة زينب (شقيقته) والسيدة سكينة (ابنته) هي الأماكن الأكثر قدسيّة في الإسلام بعد مكة والمدينة المنوّرة. وكما يفعل الشيعة، فإن كثيرين من السنّة في القاهرة يؤدّون طقوس عاشوراء في ذكرى استشهاد الإمام الحسين (ع) كل عام. وفي السنوات الأخيرة تتكرّر الشكوى المصرية من تصاعد المد الشيعي وظاهرة التشيّع، مما حمل الحكومة المصرية ووسائل الاعلام الرسمية على شنّ حملة ضد الرموز الشيعية. وليس سرّاً أن العالم الديني البارز الشيخ يوسف القرضاوي رئيس اتحاد علماء المسلمين حذّر من «المد الشيعي» والأنشطة التبشيرية الشيعية خصوصاً في مصر، ومما قاله: إن تزايد عمليات تسلّل المذهب الشيعي في مصر، قد يؤدّي الى حرب أهليّة مثل تلك التي يشهدها العراق. ولا توجد إحصاءات حول عدد الشيعة المصريين. مركز ابن خلدون للدراسات الانمائية يقدّر أن الشيعة يشكّلون أقلّ من واحد في المئة من الشعب المصري، إلا أن محمد الدريني، وهو سنّي اعتنق المذهب الشيعي، يقدّر هذا العدد بمليون ونصف مليون.

نصل الى السجال الأخير. هذا السجال أحدث تصاعداً في حدّة التوتّر بين مصر و«حزب الله» على خلفيّة اعتقال أحد عناصر الحزب، ومعه خليّة من ٤٩ شخصاً ينتمون الى أربع دول عربية دخلوا مصر بطريق غير شرعية، واستخدموا جوازات سفر مزوّرة، وأسماء حركيّة بهدف تضليل أجهزة الأمن، وبعضهم عن طريق الأنفاق بين مصر والقطاع. ويقول المصريون إن القيادي في «حزب الله» محمد قبلان واسمه الحركي «محمود»، أقام في مصر بين عامي ٢٠٠٧ و٢٠٠٨ للبدء في تجهيز واستقطاب «العناصر الارهابية» (التعبير للمصدر المصري)، وأن خطة الحزب التخريبية اعتمدت إرسال عناصر على دفعات لتنفيذ عملياتها في الموعد المحدّد. استمر ذلك الى أن وقعت حرب غزّة، وتم الدفع مرة أخرى بقيادي اخر من «حزب الله» هو محمد يوسف منصور الذي استخدم اسماً حركياً هو «أبو يوسف»، وهو من الضاحية الجنوبية في بيروت، ليقود المخطط التخريبي داخل مصر، وكان يحمل جواز سفر مزوّراً.

الأمين العام لـ«حزب الله» أقرّ بأن سامي شهاب الذي اعتقلته السلطات المصرية أخيراً عضو في الحزب، وكان يقدّم دعماً لوجستياً لفلسطينيي غزّة، معتبراً أن الادانة هنا يفترض أن توجّه الى النظام المصري، لكنه نفى أن يكون لدى الحزب أي مخطّط تخريبي، وأضاف: إن الأخ سامي تعامل مع عدد قليل من الأفراد يصل الى عشرة، ولا يملك الحزب معلومات حول باقي المعتقلين. وأضاف: إذا كانت مساعدة الفلسطينيين المحتلّة أرضهم والمشرّدين جريمة، فأنا أعلن رسمياً أنني أعترف بهذه الجريمة، فهي ذنب لا نستغفر منه بل نتقرّب به الى الله، وليست هذه أول مرة يتم فيها القبض على عناصر من «حزب الله» يحاولون تقديم مساعدة للفلسطينيين.

الرواية المصرية مختلفة تماماً، وهي تسوق على لسان النائب العام الاتّهامات الآتية:

< تأسيس مشاريع تجارية لاتّخاذها سائراً لتنفيذ عمليات ضد الأمن المصري.

< مسح القرى والمدن على الحدود المصرية ـ الفلسطينية.

< استئجار بعض العقارات المطلّة على المجرى الملاحي لقناة السويس لرصد السفن التي تعبر القناة.

< رصد المنشآت والقرى السياحية في محافظتي شمال وجنوب سيناء.

< توفير كميّات من المفرقعات وإعداد العبوات المفرقعة.

< تزوير جوازات السفر والبطاقات الشخصية واستئجار الشقق والسيارات اللازمة لتحرّك عناصر التنظيم.

< استئجار شقق مفروشة في بعض الأحياء الراقية واستخدامها لاجتماعات عناصر «حزب الله»، وعقد الدورات التدريبية لعناصر التنظيم.

< نشر الفكر الشيعي داخل مصر.

وفي انتظار أن تنتهي النيابة العامة المصرية من ترتيب أوراق المحاكمة، يميل عدد من المراقبين الى أن ملف مصر مع «حزب الله» بدأ سياسياً وانتهى قضائياً، بسبب تداخل مشاكل غزّة مع المعادلة المصرية الأمنيّة، وتشابك عدد من القضايا المطروحة وأبرزها علاقات «حماس» بإيران بـ«حزب الله» وبالإخوان المسلمين، الأمر الذي يعطّل الرؤية على المديين القريب والمتوسط. وفي أي حال، فإن الأزمة الحالية تصبّ كلّها في مصلحة إسرائيل، وبصورة خاصة في مصلحة حكومة نتنياهو الجديدة. في هذا السياق تقول «هآرتس» إن من شأنها أن تعزّز التعاون الاستخباري والتنسيق الأمني بين الأجهزة الأمنيّة الإسرائيلية والمصرية.

أكثر من ذلك، يرجّح المعلّق العسكري للصحيفة عاموس هارئيل، أن تكون الأجهزة الأمنيّة المصرية قد نجحت في إلقاء القبض على المجموعة بناءً لمعلومات تلقّتها من الاستخبارات الإسرائيلية، بدليل أن الكشف عن الخليّة جاء في ذروة تعاون أمني بين تل أبيب والقاهرة في مجال الكشف عن أنفاق التهريب بين إسرائيل وقطاع غزّة.

من جهته، اعتبر حنان كريستال المعلّق السياسي في قناة التلفزيون الأولى والاذاعة الإسرائيلية، أن السجال بين «حزب الله» ومصر «فرصة ذهبية» لحكومة نتنياهو، لأنه يصرف الأنظار عن الطابع المتطرّف لهذه الحكومة، ومواقفها من القضية الفلسطينية التي لا تلقى قبولاً دولياً. ومما قاله: منذ أن تشكّلت الحكومة تصدّرت جدول الاهتمام العالمي تصريحات وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان المثيرة للسخرية، أما الآن وفي ظل الأزمة، فإن في وسع نتنياهو أن يكسب شرعية لحكومته، بعد أن ينجح في خياطة فم ليبرمان كي تبقى الأضواء مسلّطة على مصر و«حزب الله».


عن مجلة "المشاهد السياسي"

خطيئة حزب الله المقصودة وخطأ أمريكي غير مقصود


أحمد السعيد
النظام المصري وأجهزته الأمنية لديهم مشكلة
فرغم أنهم أصروا على أن تهريب الأسلحة الى غزة لا يتم عن طريق سيناء, وإنما عن طريق البحر حيث تقوم سفن تجارية برمي براميل محملة بالأسلحة في عرض البحر لتطفو الى شاطئ غزة, الا أنهم قبضوا على أفراد تابعين لحزب الله تورطوا بعمل لا يعترف النظام المصري بحصوله على أراضيه, وهو تهريب الأسلحة الى غزة
وان كان لا بد من ايجاد تهمة بديلة, فلا أدري لم لم يتم اتهامهم بتهريب الأغنام العابرة للقارات أو وقود الطبيخ النووي أو حتى الاسمنت أرض جو الذي صادروا بعضه مؤخرا وهو ما لا يتحرّج النظام من الإعتراف بمكافحته, بل يعتزّ بنشر الجنود للجري خلف الأغنام والماعز للقبض عليها قبل تهريبيها الى غزة عبر نفق متصدّع لم يتم اكتشافه بعد تحت معبر رفح المغلق؟ ولا أعرف لم يسمى المعبر معبرا رغم استخدامه للابتزاز وليس للعبور
الصحف تحدثت عن توجيه تهم بالتجسس وانتهاك سيادة الدولة وتهديد الأمن القومي بل وحتى العمل على نشر التشيع؟ ورغم أن الاخيرة ليست بتهمة تستحق الاعتقال في نظام لا يتهمه أحد من الاصدقاء أو الاعداء بالتديّن, الا أنها كفيلة بشحن البسطاء من الناس ضد الذين انبروا لمساعدة أخوتهم من المسلمين السنة في غزة المحاصرة
في أذار من العام الماضي, كانت باخرة شحن واسمها ( غلوبال باتريوت) تستعد لعبور قناة السويس عندما اقترب منها قارب للباعة التجولين الذين يعرضون بضاعتهم على السفن العابرة ( يسمونهم في مصر بمبوطيه) فقامت قوات متواجدة على سطح الباخرة المدنية المستأجرة لحساب البحرية الامريكية, بفتح النار على القارب المصري فقتلت ابن صاحب القارب وجرحت اثنين اخرين كانا على متنه! ثم نزلت القوات الى سطح القارب وقامت بتفتيشه كما روت صحيفة المصري اليوم بتاريخ 26 مارس 2008
قائد العمليات في البحرية الامريكية واسمه غاري روهيد, قال حينها أن البحرية الأمريكية غالبا ما ترسل فرقا أمنية على متن السفن التجارية التي تستأجرها قيادة النقل البحري العسكرية سيلفت كوماند لنقل شحنات عسكرية عبر العالم
وقال (نمنحهم سلطات واسعة ونثق بحكمهم وفي الوقت نفسه ندربهم تدريبا مكثفا) وتابع (عندما يحدث شئ مماثل فالامر متروك لحكم الشخص الموجود في الموقع لانخاذ القرار) حسبما نشرت صحيفة القدس العربي بتاريخ 26 مارس 2008
علماً أن المتحدث باسم الخارجية الامريكية في حينها واسمه شون كورماك قال أن السفن التي تنقل شحنات لوزارة الدفاع (تعبر تكرارا قناة السويس بدون حوادث) وأن الحكومة المصرية تقدم مساعدة على مستوى عال حسب تقرير صحيفة القدس العربي المشار اليه, أي أن ما تقوم به هو (دعم لوجستي ونقل أسلحة) وهو نفس عمل أعضاء حزب الله في سيناء.. فهل كان على أعضاء حزب الله اصطحاب قوات مرتزقة لينالوا رضى النظام المصري ولا ينتهكون سيادته ؟ أم أن العبرة بمن يتلقى السلاح؟
إن كان حزب الله قد أخطأ بالسماح لأحد أعضائه بالعمل في مصر بما يخالف قوانينها التي تحرّم مساعدة الأشقاء, فعليهم محاكمة هؤلاء الشيعة الشرفاء بتهمتهم الحقيقية وهي محاولة مساعدة أهل السنة في غزة على الصمود .. لا أكثر ولا أقل

إبليس حردان ليش يا ترى

إبليس حردان ليش يا ترى


إبليس في غرفته ، يلملم ملابسه في حقيبة إلى جانب باقي متعلّقاته



كان إبليس في غرفته ، يلملم ملابسه في حقيبة إلى جانب باقي متعلّقاته ... على المنضدة القريبة كانت استقالته موقّعة ومختومة حسب الأصول ، وبجوارها تقبع تيكيت إلى جزر القمر

كانت ملامح وجهه في تلك اللحظات تنطق بالحزن، والكآبة ، والإحباط ، واليأس ، وقلّة الحيلة ....

مع دهشة مزمنة ارتسمت عليه منذ فترة ليست بالقريبة، واعترافٍ بالعجز والفشل إبليس راحلٌ عن بلادنا إلى غير رجعة...

فليفرح المؤمنون .... وين يامسهّل؟ ليش عم بتضبّ غراضك!!. يازلمة ماضلّلي قعدة عندكم، إلي سنين عاطل عن العمل وقرّبت موت من الجوع . ما بلاقي معك سيجارة يا أخي ؟

ما رح أترك فيكم لاوسواس ولا خنّاس! كنت زمان أوسوس للواحدة تترك ابنها يبكي وهي عم تحكي مع جاراتها، هلأ صاروا لحالهم.. يرموا اولادهم بالحاوية أوّل ما يجوا. كنت أوسوس للواحد ينسى يسمّي الله قبل ما ياكل، هلأ بطّل حدا يلاقي شي ياكلو! يا زلمة.. إذا أنا إبليس... تسمّمت بالشاورما

كنت كمان بوسوس للشب يرميلو كلمة عالبنت وهي ماشية بالشارع، صاروا البنات يرمو عالشباب كلام أنا نفسي بستحي أحكيه.

واحد بيسرق 100 مليون عينك عينك بيحبسوه 3 سنين بفيلاّ عالشط ، وإثنين عم بينبشوا بمكبّ الزبالة بتقوصهن الشرطة ،

إنتو بدّكم إبليس إنتوا ؟؟؟؟

صار عندكم فائض بالفساد بكفّي 100 سنة لقدّام، صرت خاف على حالي منكم يا زلمة

صرت اتجبر مرّات وسوس بالمقلوب وقول للمسؤول إرحم. وللحرامي بيكفّي.. خلّي شويّ للحراميّة اللي رح ييجوا بعدك..

يعني إذا إنتو لحالكن ما شاء الله بتعملوا كل هالبلاوي، أنا إبليس شو أعمل ؟

أشتغل شوفير تكسي يعني ولاّ أفتح صالون حلاقة ؟

ماضلّ غير قدّم للأوقاف يعيّنوني إمام جامع أو راعي كنيسة !!!

مواطن سوري


بانتظار التعليق على الموضوع

20‏/04‏/2009

متسول في زمن الأزمة المالية العالمية

متسول في زمن الأزمة المالية العالمية
متسول في زمن الأزمة المالية العالمية

نظرة تحتاج الى تأمل وتفكير لمدة اعوام

تسول

كاميرا ..عدنان نعوف

Burj Al Arab - INTERIOR PHOTOS هل تريد ان تعرف ماذا يوجد في برج العرب




Burj Al Arab - INTERIOR PHOTOS

نترككم مع الصور






19‏/04‏/2009

جلعاد شاليط يدخل الاسلام


بقلم : منذر ارشيد
شاليط يهودي بحكم الولادة صهيوني بحكم الإنتماء إسرائيلي بحكم الجنسية
جندي بحكم النظام والقانون
لكنه إنسان ..صحيح أن الله تعالى أخبرنا عن اليهود ما أخبرنا عنهم من مفاهيم الكذب والنفاق والخداع والغدر والخيانة
شاليط هذا الجندي الفتى الذي ربما تجند بعمر 18ولا يزيد عمره الآن عن العشرين لم يتمرس لا كجندي محترف ولا كصهيوني منحرف
تم أسره والتحفظ عليه في مكان ما , لا يعلمه إلا الله وأصحاب الشأن
شاليط الذي كانت التجربة قاسية جداً عليه , وهو يقع بين يدي مقاتلي القسام وقد دخل الرعب إلى قلبه , ربما وحسب الدعايات كان يتخيل بأنهم سيعلقوه في سيخ حديد ويشوه على النار ويأكلوه ..
فشاليط يدرك أنه إعتُقِل أسيراً وهو على ظهر دبابه وليس في ملهى ليلي والدبابة كانت تحصد أرواح الأبرياء من الشعب الفلسطيني ولم تكن تزرع الورود
إلا أن شاليط تفاجأ بمعاملة خاطفيه الذين وضعوه في أكثر من مكان مريح وحسب ما تقتضيه الظروف الأمنية .. مع طعام جيد ومعاملة إنسانية لم تطكن تخطر على باله
في بداية الأمر كان الوضع صعباً على آسريه للحفاظ على سرية مكانه ناهيك عن مشاعر جلعاد نفسه الذي كان يقضي وقته في خوف من المجهول " ولكن مع مرور الوقت إعتاد الجميع وخاصة أن حارسه كان أكبر منه بقليل ولكن كان شاباً ناضجاً واعيا ً" كان يعامل جلعاد بكل أدب ورفق " لدرجة أن العلاقة تطورت مع مرور الوقت فأصبحا يعلمان بعضهما كل ٌ لغته ( العربية والعبرية )
...وقد بدأ جلعاد يتسائل عن هذه المعاملة التي يعاملها به هؤلاء الذين كانت فكرته عنهم أنهم عرب مجرمين سفاحين إرهابيين
وخلال نقله من مكان إلى مكان بين عائلة هنا وعائلة هناك مع حراسة مشددة يقوم عليها أصحاب الإختصاص والخبرة والعلم الأمني ..
لم يكن أمام جلعاد أي مجال للتفكير بأي أمر يخالف متطلبات إعتقاله كالهرب مثلا ً ... فهو الأحرص على أن يبقى عند حسن ظن من يتحفظوا عليه لأن حياته أصبحت مرتبطة بهم
وقد وضع مهندس خبير في المتفجرات حول رقبته عقداً ذهبياً
(إطار مبروم وفي داخله مواد شدية الإنفجار ) مسيطر عليه من خلال جهاز تحكم الكتروني كفيل بقطع رقبته إذا حاول الفرار .
طبعاً هذا ما فهمه من خلال تعليمات تلقاها من قبل مسؤول وضح له كل الأمور وخطورة عدم التجاوب للأوامر .وقد أجرى أمامه تجربة على جذع شجرة ورئى كيف قُطعت إلى نصفين
(شاليط في بيت أبو العبد الفلسطيني )
أبو العبد الفلسطيني مدرس لغة عربية يعيش مع زوجته وأبنائه الثلاثة وإبنته التي تزوجت وانتقلت إلى بيت زوجها في إحدى مناطق غزة
يُطرق باب بيته ..يفتح .. ليجد ثلاثة رجال.. إثنان من قيادة حماس والثالث الجندي شاليط
يخبروه بأنه تم إختياره من قبل قيادة حماس ليكون أمينا على الأسير شاليط .
أبو العبد لم يكن معروفا ً بأنه منظم أو مؤطر في حزب أو تنظيم ولكن الرجل مستقيم جداً وسمعته مثل المسك وهو من النوع الكتوم جدا
يحافظ على السرية" وبيته متواضع ولا يطرقه أحد ( قليل الزوار ).
يرحب أبو العبد بهم ويقبل بالمهمة وقد أعد الرجال كل أمور الأمن والحماية والمراقبة حول بيت أبو العبد بما يكفل متابعة أدق الأمور الميدانية ولأمنية ويبدوا أنهم وضعوا رقابة في بيوت مجاورة
وما أراح أبو العبد نفسيا ً بأن شاليط لا يستطيع أن يفكرمجرد تفكير في أي عمل سلبي "مما لا يتطلب كثير من الجهد في مراقبته "
خاصة بعد ما أخبروه عن سر العقد الذهبي الذي يطوق رقبته .!
كما أنهم أثبتوا له أن هناك جهاز لا سلكي يعمل عن بُعد يفجر الإسورة في حال حاول الهرب أو ابتعد عن المكان أكثر من مائة متر أو حتى لو حاول تفكيك العقد أو رفعه عن رقبته ..
عاش شاليط مع أسرة أبو العبد حياة عادية رغم وضعه في غرفة لها باب حديدي محكم الإغلاق " إلا أنه كان يخرج ليتناول الطعام معهم وكأنه واحد من الأسرة " ولزيادة في الإحتياط ألبسوه ملابس نسائية بجلباب وحجاب يغطي الوجه بنفس طريقة إبنتهم المتدينة والتي لم تكن تكشف وجهها على أحد
كل هذا كان من باب الإحتياط الزائد إذا ما فاجأهم زائر.!
على إعتبار أنها إبنتهم والتي تزورهم بين الحين والآخر "
وضعت القيادة عيونا ً تراقب البيت في بيت مجاور لبيت أبو العبد ,.
شاليط الذي لم يكن يعرف من اللغة العربية إلا ما يساعده على فهم متطلباته
بدأ يفهم كثيراً من الجمل الضرورية إلا أنه كان ذكي ويتعلم بسرعة
كان يرى أبو العبد وأم العبد وأولادهم في عباداتهم وقيامهم وقرائتهم لكتاب الله رأى فيهم أشياء لم يكن يعهدها من قبل ولم يكن يسمع عنها أبدا ً وخاصة المعاملات الأسرية والإجتماعية داخل الأسرة المسلمة "وطريقة تعاملهم مع بعضهم كأسرة مترابطة لم يعهدها من قبل "وجد الصدق والأمانه وراحة البال والطمأنينة بين أفراد الأسرة رغم وجوده الشاذ بينهم
خاصة ً أنه كيهودي يعيش في مجتمع مفكك لا تربطهم الروابط الحميمة " وأكثر ما زاد إعجابه طريقة معاملتهم له التي زادت فيه حباً لهم لدرجة أنه صار ينادي أم العبد ( بماما) طلب شاليط من آسريه أن يعلموه اللغة العربية ..فكان طلبه مجاب وعلى الفور
فبدأوا يعلموه القواعد وكل ما يتعلق باللغة وكان الموجه بالتعليم أبو العبد بطريقة علمية منتظمة حتى يتعلم قواعد اللغة
ونظراً لشغفه ورغبته في المعرفة.. أصبح خلال شهرين يتحدث بشكل مريح ويفهم كل ما يقال له و تعلم وبسرعة مذهلة
وفي أحدى الليالي سأل شاليط أبو العبد : لماذا تعاملونني هذه المعاملة وأنا كنت أقاتلكم ..!
أبو العبد :أنت أسير يا جلعاد و ألله أمرنا برعاية الأسرى وكذلك الرسول .
جلعاد : كيف أمركم ومتى ..!
أبو العبد : في القرآن الكريم وفي سنة سيدنا ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم , وكان لنا في رسول الله أسوة حسنة في تعامله مع الأسرى
شاليط : ممكن أقرأ القرآن ..!!
أبو العبد : القرآن لا يمسه إلا المطهرون
شاليط :وكيف لي أن أتطهر ..!!
أبو العبد : يا جلعاد أنت يهودي ولا يمكن أن تتطهر
شاليط : دعني أقرأه دون أن ألمسه " وهل هذه معجزة وأنت تضع هذه العقبات أمامي.!
أبو العبد : إسمع يا جلعاد سنسمح لك بحضور جلساتنا القرآنية
ونحن بعد كل صلاة عشاء نجلس ونأخذ من سيرة المصطفى ونقرأ ما تيسر لنا من كتاب الله ونقرأ التفسير...ما رأيك ..!!
جلعاد :شكرا ً عم أبو العبد فأنا متشوق لمعرفة القرآن لأرى حقيقة دينكم "فقد علمنا الحاخامات أنكم شياطين وصراصير ...يجب قتلكم
أبو العبد : لالا دينكم لا يقول ذلك " فهؤلاء لا يقرأون التوراة الحقيقية وموسى عليه السلام مسلم وهو من أنبياء الله الذين نعترف بهم ونحبهم وهو أخ لسيدنا محمد صلى اللله عليه وسلم
.............................
القرآن فقط للمسلمين .هل تريد أن تسلم
شاليط : لا أنا يهودي وأحب ديني
أبو العبد : اذاً خليك على دينك وابتعد عن قرآننا
كان شاليط يأخذ بعض الكتب الموجودة في مكتبة أبو العبد خلسة ويدخل بها إلى غرفته ومنها كُتب السيرة النبوية والتفاسير والأحاديث وكل ذلك كان بتوجيهات وإنتقائية للكتب " وكما كان أيضا بتشاور مع المسؤولين
كان يقرأ بِنَهَمْ " وكلما أنهى كتاباً أخذ كتابا ً آخر ... قرأ كل ما له علاقة ببداية نزول القرآن على النبي الأكرم وكيف تعامل اليهود معه وكيف كان يقابلهم بالأحسان .. وكم غدروا به وهو يعطيهم الفرصة تلو الفرصة..!
بدأ شاليط يجلس ويستمع ويستمتع بما يسمع" وتدريجيا ً سمح له أبو العبد بتوجيه الأسألة ويدخل في النقاشات والحوارات واستمرهذا الوضع
عاماً كاملاً حتى أصبح يعرف كثيراً من أمور وأركان وحتى أصول الدين
وقرأ الكثير من المواضيع التي كان يتعمد أبو العبد وضعها في متناوله
وعرف الكثير من أكاذيب دولته الصهيونية الحاقدة .....
ورأى هذا الكم الهائل من التناقض بين ما علموه وبين ما وجده من خلال التجربة وتأكد أن الحاخامات هم نسخة مكررة عن شياطين بني قريضة وبني النظير والقينقاع " اكتملت الصورة عنده بأن الدين الإسلامي هو الدين الحق "وعرف أن اسرائيل قامت على الباطل وبدأ يشعر بأنه يُستغل وكل أقرانه من أجل الباطل " وفهم حقيقة إحتلال فلسطين من قبل عصابات الصهاينة وكيف تم تشريد الشعب الفلسطيني .
بدأت الأفكار تتضارب في عقله ووجدانه حتى وصل إلى قرار
ولكن كانت المفاجئة أن جاء من يأخذ جلعاد من بيت أبو العبد وكان ذلك قبل الحرب بأيام .. وتم نقل شاليط إلى نفق تحت الأرض
كان حزيناً للغاية , وقد ودع عائلة أبو العبد وهو يبكي وكان قد قبل يدي أم العبد بعد أن إستأذن منها لذلك " وحتى أن أم العبد بكت و قالت له.. روح الله يرضى عليك يا بنيي
تم إدخاله في مكان تحت الأرض عبر نفق طويل "وفور استقراره في المكان طلب جلعاد من مرافقه أن يصلي ..
فقال له مرافقه" صلي وهل يمنعك أحد .! وهل صلاتكم بدها موافقات .!
واعلم أننا نحترم كل الأديان ....
جلعاد : أنت لم تفهمني يا أخي ..!! أريد أن أتطهر وأتوضأ
المرافق : ماذا.. تتطهر وتتوضأ .. كيف هذا ..!!
جلعاد : أشهد أن لا إلاه إلا الله وأن محمد رسول الله
المرافق: يا إلاهي ..يا ربي ....يا سيدي يا محمد ....وبكي الرجل
جلعاد : إسمع يا أخي...أنا منذ اليوم مسلماً ,و الإسلام دين سهل.. ومعتقد عظيم... فهو ليس بحاجة لإذن من أحد أليس كذلك ..!!
المرافق : نعم ..نعم صدقت ورب الكعبة
أحضر له ماء فاغتسل وتوضأ وقال له جلعاد صلي أماماً لي حتى أتعلم الصلاة منك
أخبر المرافق المسؤول عنه " فقال المسؤول .. لم أتفاجأ لأن أبو العبد أخبرني أن جلعاد أصبح يحمل كل صفات الإيمان عن إقتناع وكنا نتابعه في بيت أبو العبد
(( أثناء الحرب على غزة ))
بدأت إسرائيل حربها على قطاع غزة وعاش أجواء مرعبة ومخيفة والأرض تهتز من حوله ..قصف شديد طوال الساعة وعلى مدار الأيام
كان يستمع إلى جهاز الراديو الذي كان يحمله حارسه وقد سمع عن الضحايا من الأبرياء نساء وأطفال "والبيوت التي دمرت
شعر بالظلم والوحشية التي يمارسها جنود دولته الفاشية وهو يعرف مسبقاً ومن خلال ما كان يردده الحاخامات بأنه سياسة القتل الجماعي هي سياسة ممنهجة, وأن هذا الأمر ليس مستغرباً "ولكنه تفاجأ بهذا الحجم من البربرية
يبدو أن القيادة قررت نقله خارج القطاع عبر الأنفاق ويبدوأيضا ان إسرائيل كانت تقصف كل مكان تتوقع وجود شاليط فيه " وقد ثبت فعلاً أنهم كانوا يريدون القضاء عليه بأي شكل حتى لا يبقى كابوساً يؤرقهم
وتتوقف مطالبات أهله له " وبينما كان مرافقه يحاول الخروج به إلى الأراضي المصرية
تعرض النفق للقصف وقد أصيب إصابات بالغة تم نقله إلى مكان للعلاج , وبأشراف أطباء جاؤوا خصيصا للعناية به .
تعمق لدى جلعاد حبه للإسلام وهو يرى الأطباء يهتمون به كإنسان رغم معرفتهم به أنه جندي من جنود النازيين الجدد .
إنتهت الحرب وتم إعادته إلى بيت أبو العبد مرة أخرى كمكان تأكد أنه الأكثر امنا وأمانا ً
وصادف دخوله للبيت بدخول إبنه أبو العبد التي جائت ملهوفة لرؤيه أهلها بعد ما حل بالمنطقة من خراب ودمار
ولكن أبو العبد طلب من الحارس الإنتظار حتى يخرج إبنته من البيت
لأنه لم يكن يرغب بأن تعرف الإبنة بالأمر,
كان الموقف صعبا ً للغاية وخاصة ان الإبنة معها طفلها الرضيع الذي أنجبته قبل ثلاثة أسابيع ومع بداية أيام الحرب
وكان الجميع بانتظار رؤية الحفيد الجديد "ولكن الظروف حكمت بالقرار الصعب " فقرر أبو العبد ان يبعد إبنته عن البيت وفوراً رغم ثقته بإبنته ولكن زيادة في الإطمئنان وخاصة أن الإبنة تعيش في منطقة أخرى , وتحسباً لخطأ ما منها بدون قصد ينكشف السر وتقع كارثة
طلب أبو العبد من إبنته مغادرة المنزل رغم أنها تكلفت مشقة السفر ناهيك عن لهفتها وأحلامها في قضاء أيام بين أهلها وأحبتها ولكن البنت بتربيتها ووعيها إمتثلت للأمر وفورا ً وبدون أي نقاش "ولكن الجميع كان في حالة بكاء وبصمت حتى ظانهم حاولوا ان لا يشعروا أحد
.
بقي جلعاد في بيت أبو العبد وقد شعر بالحزن جراء هذا الموقف وكما أكبر هذا التفاهم والتعاون بين أفراد العائلة الواحدة وخاصة في إطاعة أمر الوالدين
عاش جلعاد مع الأسرة ولكن هذه المرة كانت السعادة تغمر الجميع بإسلام جلعاد وهو يؤدي الفرائض ويقرأ القرآن وقد حفظ بضع أجزاء منه
وكان يستمتع لجلسات الحوار الديني التي كان أبو العبد يجعلها كل ليلة
حيث كان لجلعاد الدور الأكبر في طرح الأسئلة والإستفسارت
((وكانت المفاجئة الكبرى ))
وقبل أسبوعين جاء أحد المسؤولين وهو صديق قديم لأبو العبد وأخبر جلعاد بأنه سيعود إلى أهله معتقداً أنه سيبشره ويفرحه بذلك
ولكن ما أن أنهى المسؤول الخبر حتى بدأت الدموع تسيل من عيون شاليط
نظر المسؤول وقال : طبعاً دموع الفرح يا شاليط
قال جلعاد : أي فرح هذا ..!! أنا لا أريد العودة
قال المسؤول: ماذا .. وهل تريد أن تبقى هنا .بعيدا عن أهلك ..!
قال : نعم ...لا أريد العودة , فأنا أصبحت مسلماً وأنتم أهلي ..أنتم يا من رأيت الحق والحقيقة بفضلكم ..أنتم عشيرتي يا من علمتموني الطهارة والكرامة ..أنتم أهلي ...لأنكم السبب في رفع مقامي عند الله ومنعي من دخول جهنم ...وستكونون سببا ً في دخولي الجنة
وكما أن أهلي في إسرائيل لن يقبلوا بي بعد أن أصبحت مسلما
ً
المسؤول : يا أخي بارك الله بك ومبروك عليك إسلامك وهذا أمر يخصك وهو ربح لك في الدنيا والآخرة "ولكن يجب ان تعرف أنك ستكون سبباً في الإفراج عن مئات الأسرى الفلسطينيين ...وهل سترفض ..!!
قال : هذا ما يؤرقني لإني والله لو كان لي الخيار لكنت أفضل الموت ولا أن أعود عند المجرمين القتلة ..أعداء الله
المسؤول ...الآن ودع أهلك وإخوانك الذين عشت معهم والأمور تقريبا إنتهت و تسير بشكل جيد في القاهرة ويمكن خلال أيام تتم عملية التبادل
يسلم جلعاد على أبو العبد ويعانقه وهو يبكي
ثم يلتفت إلى أم العبد ويقول لها ماذا أقدم لك يا أمي ..!
يمد يده إلى عقد الذهب الموضوع على رقبته ..ويقول لها هذا العقد
هو أغلى ما أملك وسأنزعه عن رقبتي وأضعه حول رقبتك
تصرخ أم العبد...وتمد يدها والخوف قد إمتلك كيانها وصرخت لا ...لا
طبعاً كانت تدرك أنه سينفجر فوراً ويقطع رقبته
أبو العبد يحاول أن يمنع شاليط من فك العقد
ولكن شاليط أمسك بالمفصل الذي يفكك العقد وهو ما حذره منه المهندس
أبو العبد يصرخ صرخة مدوية
تقوم أم العبد من نومها مفزوعة وترى أبو العبد يصرخ ويقول ..لا ..لا
أحضرت له كأس ماء ...شرب وهو يردد
أللهم أجعله خير.... أللهم إجعله خير

ايها المسلمون القدس ليست لكم ... ولم تُذكَر في القرآن



بقلم : منذر ارشيد
لم أرى أو أسمع ومنذ أن وعيت على الدنيا ما سمعته بالأمس
وعلى قناة الجزيرة وفي نشرة الأخبار وفي لقاء مع بروفسور صهيوني إسمه (مردخاي كيدار) وهو مدير معهد بحوث ودراسات في جامعة بار إيلان...
سألة المذيع المعروف جمال ريان قائلا: ما رأيك في إعلان إسرائيل عن بناء مستوطنات جديدة عشية لقاء اولمرت مع محمود عباس 'وبرأيك اليس هذا استفزازاً واستهتاراً وإحراجاً للجانب الفلسطيني..!؟
رأيت البروفيسور الصهيوني وقد تغيرت معالم وجهه حيث أصبح كالوحش الكاسر
وكأنه يريد أن ينقض على المذيع عبر الشاشة وصرخ وبشكل وقح قائلا: ما هذا السؤآل .! أعتقد أن لا احد في الدنيا يحق له ان يسأل اسرائيل مثل هذا السؤآل .! نبني أو لا نبني وما دخلكم انتم ..!
نحن نبني في القدس وهي أرض إسرائيل والتي كانت إسرائيلية ومنذ ثلاثة آلآف سنة
وهل يجب أن نطلب إذنا من أحد ..! وهل يجب أن نأخذ موافقة على ما هو حقنا ..!
فقال له جمال : لكن القدس أرض محتلة من الفلسطينيين وهي متنازع عليها
فصرخ مجدداً وقال: من قال هذا .! وبعدين كانت محتلة من قبل آبائكم وأجدادكم يا عرب ' وما ذا كان يفعل آبائك وأجدادك فيها ..! الم يكونوا يشربوا الخمر ويهتكوا أعراض النساء ..! ويمارسون القتل والفساد فيها..! وأتينا وحرناها من شركم وشر اجدادكم .!
إندهش المذيع الريان وقال له : أنت ليش معصب يا بروفسور .!
وما في داعي لهذا الكلام : انا أسألك في السياسة لماذا تجيب بهذه الطريقة .!
فقال : لأنكم زهقتونا القدس القدس خلاص بكفي هذه لأسرائيل فقط
فقال له كيف أليس للفلسطينين حق فيها كما ورد في القرآن ..!
فقال مش صحيح ومافي في القرآن شيء إسمه القدس وأتحدى ان القدس ذُكِرَت في القرآن '
وأضاف وبشكل إستفزازي قائلاً إسمع بكفي خلاص ' هاي عندكم دولتان '< دولة غزة ودولة رام الله ' بكفيكم واذا ما بتوافقوا على هيك ' بيصير عندكم دولة في جنين ودولة في نابلس ودولة في الخليل ودولة في بيت لحم .
هذا كان فحوى الحوار الذي تم بالأمس على قناة الجزيرة وكل من تابع يعرف هذا
بعد هذا الكلام أقول ...
أين أمة الأسلام والمسلمين في العالم ..! والقدس أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين ومسرى نبينا محمد وهذا الأستهتار من قبل خنازير هذا الزمان هؤلاء الصهاينة الذين فلت رسنهم ما عاد لأحد أي تأثير عليهم ..!
وأعتقد جازماً أن هذا الخنزير الصهيوني ما نطق على هواه أو من رأي شخصي بحت على الأطلاق ..''
فقبله بساعات تحدث الوزير شطريت وزير الأسكان وقال إن جبل هارحوما هو جبل يهودي مقدس وهو تابع لمدينة القدس العاصمة الأبدية لأسرائيل والتي لا يحق لأحد ان يتدخل في شؤونها
إن مثل هذا التصريح وفي هذا الوقت بالذات وبعد تأكيدات بوش الصغير على يهودية الدوله الصهيونية وعشية لقاء مع الجانب الفلسطيني إنما يعطي إشارة جلية بأن وقت اللعب المقتطع من الوقت الضائع عند الأسرائيلين قد إنتهى وجاء وقت الجد.
وعندما رضي الجانب الفلسطيني المفاوض بأن تكون القدس على الرف حتى يأتي موعد إستحقاق المرحلة النهائية 'إنما يدل على أن الجانب الفلسطيني قفز عن أهم وأدق وأخطر قضية تمس جوهر الصراع في المنطقة
وهذا يدلل على أن الأمانة لم تكن قد وُكِلت لمن يستحقها وهذا هو التفريط
نعم تفريط بكل ما تعنيه الكلمة من معنى لأن الجانب الأسرائيلي إستفاد كما خطط بالضبط وتركنا نلهث خلف حاجز هنا ' وإجراءٍ هناك ' وأموالٍ مقتطعة من الضرائب نمضي نصف عام نتفاوض عليها فيعطونا منها الفتات
وتسهيلات هنا وتعقيدات هناك ' ولم شمل هنا وفسخ عقد هناك
قضايا ثانوية أضعنا خلالها لُبَ الصراع وجوهره والعدو يُثبت أركانه في القدس والجدار وتحطيم معنويات شعبنا .
إن هذا الخنزير الصهيوني ما نطق ولا بق البحصة ' الا بعد أن إ كتملت لديه الصورة النهائية للقدس حسب الرؤيا الأسرائيلية
وأصبح الأمر(على بلاطة ) ما في قدس لكم يا فلسطينيين
' ناهيك عن اللاجئين طبعا ً ' ناهيك عن حدود عام 67 ' ناهيك عن حدود دولة مستقلة ' و ناهيك ناهيك (إنتهي الى ما لا نهاية)
كيف لا يقول هذا الخنزير هذا الكلام .! وقد وصل به التمادي على أن يلغي ماجاء في القرآن 'وكأني به سيطلب من صديقه أبو الثقافة الفلسطينيه وأول وزير لها بعد أوسلوا ' والذي أراد جمع شمل الثقافة الأسرائيلية مع الفلسطينية في اول عهده
سيطلب منه شطب او إلغاء سورة الأسراء من القرآن الكريم
( الم يُعمل على شطب آيات الجهاد) ...!!
وكيف لا وهذا الوزير الذي ما انتفض يوما ولم نره يصرخ ويهدر في أمرهام مثل القدس أو الجدار أو ما يهم شعبنا وقضاياه الوطنية ' فقط هي مرة واحده رأيناه على رأس مسيرة حشد لها بعض الساقطين من أمثاله
من أجل كتاب (قول يا طير ))
لأن الكتاب هذا يمثل تراثاً ثقافيا ً فلسطينياً متدني الأخلاق يصلح فقط لتعاطي مع نضح المجاري' لمابه من الفاظ دون السوقية ولا تقبلها حتى مواخير العهر والمقصود منه أن يُعَهِرُ الأجيال الفلسطينية الواعدة لتنسى قضاياها الوطنية والمعتقداتيه ليسهل على الصهاينة إستيعابهم وطمس هويتهم
وهو ما يُرضي أمثال مردخاي وصديقه الحميم بيلين '
كيف لا ينطق موردخاي بهذه المقولة ..! والتي تهتز بها السموات والأرض وهو يستنكر ما جاء في كتاب الله العظيم
سيحان الذي أسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام الى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع العليم ..صدق الله العظيم
نطق مردخاي هذا الخنزير لأنه اصبح متأكداً بان ما عاد هناك من ينهض ويثأر للأقصى في ربوع الأرض بعد أن تم إقناع العالم العربي والأسلامي بان القدس تخُص الفلسطينيين وحدهم وإنتم يا شعوب يا عرب ومسلمين الله يكون في عونكم على ظروفكم الأقتصادية ( يا دوب تلاقوا خبز لتأكلو ...خليكم بحالكم )
وخاصة انهم يرون في وسائل الأعلام ما حصل في قطاع غزة من تفرقة وفرقة وإنشقاق وأصبح همنا الكبر كيفية إعادة اللحمة الى أجزاء الوطن .!
وها نحن نستنفذ الوقت والجهد وعام أو يزيد والعالم كله لم يستطع لم شمل الأخوة في الوطن لماذا..! حتى يكتمل المشروع الصهيوني في القدس
وهنا لا أبريء احد من ابطال الأسلام الجدد ولا ابطال السلام المزعوم .!!
أعتقد أن مثل مردخاي الذي بات يعرف أصدقاء من جانبنا الفلسطيني وهم وجه الصحارة حسب ما يظنون .! أمثال هذا المارق وغيره ممن يسهرون الليالي الحمراء ويقرعون الكؤوس على حساب دماء الشهداء وعذابات الأسرى
وربما يقهقهون وهم يقولون لهم ( كاسك يا وطن ) (وبلا قدس بلا بطيخ ).!
ولكن ليعلم مردخاي وغيره من الصهاينة ومن المأفونين المحليين الذين باعوا أنفسهم للشيطان والذي منهم أ شخاص لا يعترفون حتى بالقرآن
نقول لهم ...مزيداً من الغطرسة والغلو في دماء شعبنا وبمقدساتنا
((البشرى الثابتة من قول الله تعالى))
وهي البشرى والوعد الصادق من الله وليس من أحد سواه 'وهذا ما يجب أن تُستنهض الأمة الأسلامية لأجله وليست العربية
فقط ' بل كل مسلمي العالم لكي يطوروا أوضاعهم ويعدو العدة لملاقاة وعد الله
وليكونوا على يقين بان كل هذا ما هو إلا مقدمات ثابتة حول نهاية الكيان الإسرائيلي ، لا نرى مقدمات أوثق من القرآن الكريم للانطلاق نحو تصور نهاية الصراع مع هذا الكيان ..
وتقع على فهمنا وإدراكنا لدلالات النصوص القرآنية مسؤولية المجازفة بإطلاق أي نتيجة غيبية ، فما يربط النتيجة الغيبية التي نصل إليها مع المقدمات المطلقة اليقين ( النصوص القرآنية ) ، هو إدراكنا لدلالات ومعاني هذه النصوص ، وبالتالي فالمجازفة واحتمال الخطأ ينحصران في ساحة إدراكنا لما تحمله هذه النصوص من دلالات ..
في البداية نقول .. إن المرحلة التي تمر بها الأمة ومنذ أكثر من نصف قرن هي مرحلة مؤرخة قرآنياً ، حيث صورها القرآن الكريم عبر موقعين في سورة الإسراء ..
( فإذا جاء وعد الآخرة ليسؤا وجوهكم وليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مرة وليتبروا ما علوا تتبيرا )
(وقلنا من بعده لبني إسرءيل اسكنوا الأرض فإذا جاء وعد الآخرة جئنا بكم لفيفــــــاً )
وأي لفيف أكبر من هذا ' وأي علو أكثر من هذا ' وأي غطرسة أكبر ...!
فقط هي مرحلة حشد قوى الخير مع بعضها صفا كبنيان مرصوص' وقوى الشر حلفاً واحداً لميز الله الخبيث من الطيب
وليجعل منا الشهداء الخالدين في جناته وقتلاهم المحروقين في جهنم
وسيعلم الذين ظلموا أي منقلبٍ ينقلبون وصدق الله العظيم
وكذب موردخاي وأذنابه
منذر ارشيد