03‏/05‏/2009

الشاعر تميم البرغوثي معين الدمع


مــــــعين الدمـــــع


معينُ الدمع لن يبقى معينا فمن أي المصائب تدمعينا

زمانٌ هون الأحرار منا فُديتِ وحكم الأنذال فينـــــا

ملأنا البرَ من قتلىً كرامٍ على غير الإهانهِ صابرينا

كأنهمُ أتوا سوق المنايا فصاروا ينظرون وينتقونـا

لو أن الدهرَ يعرفُ حق قومٍ لقبل منهم اليد والجبينـــــا

عرفنا الدهر في حاليه حتى تعودناهما شداً ولينـــــــــا

فما رد الرثاء لنا قتيلاً ولا فك الرجاء لنا سجينـــا

سنبحثُ عن شهيدٍ في قماطٍ نبايعهُ أمير المؤمنيـــنــــا

ونحملهُ على هام الرزايا لدهرٍ نشتهيه ويشتهينـــا

فإن الحق مشتاقٌ إلى أن يرى بعض الجبابر ساجدينا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق